loading...
موقعكم لتعلم التفلسف, يفتح لكم باب التدرب على مصراعيه, إذ أن الأمر يتعلق في هذه المرحلة من التعلم بتحرير مقالة فلسفية, يقاس بها مدى اكتسابكم لكفاءة التفلسف, بمعنى القدرة على تحرير مقالة فلسفية, تتوفر فيها شروط النجاح, هذه المقالة تتناول قولا إشكاليا معطى, أو نصا بعد تحليله, حيث يكون ذاك التحليل بمثابة تصميم لمقالة يتم تحريرها فيما بعد, أي أن المسألة في كل الأحوال, هي القدرة على تحرير مقالة فلسفية, وتلك هي كفاءة التفلسف في هذا المستوى من التعلم, أي مرحلة التعليم الثانوي



دخول

التدرب ثم التدرب, إذ التفلسف أو المقالة في مرحلتنا هذه من التعلم, لايمكن بلوغ درجة الكفاءة فيها إلا بالتدرب الكافي كما ونوعا, وذلك ما يحرص هذا الموقع على تركيز نشاطه فيه معكم, وبتعاونكم وتفاعلكم, لكن كيف يكون هذا التدرب؟ نعم, ذلك ما سوف نقترح فيه منهجية واضحة وبسيطة, لكنها دقيقة وصارمة, وتتطلب الكثير من العمل والجهد, وأيضا المثابرة والمواظبة, والمشاركة في تطوير المنهجية وفقا لما قد يعترضكم من صعوبات’ يتعين علينا جميعا أن نتصدى لها بالدراسة وإمعان النظر, حتى نجد الحلول المناسبة لها, ونواصل معا طريق التدرب, لنبلغ الهدف حتما, إن نحن عقدنا العزم وتعلقت إرادتنا بالغاية, التي هي اكتساب كفاءة التفلسف, أي تحرير مقالة مقبولة, بل ممتازة, لم لا؟ إن الأمر كله يتعلق بحسن التدرب, وبدل المجهود الكافي كما ونوعا